معلومات هامة بالطلاب المبتعثين تتعلق بالدراسة

· قرار البعثة أو الإلحاق يحدد الدولة والجامعة والتخصص ، وتغيير ذلك بعد الابتعاث لا يتم إلا في نطاق ضيق ومبررات قوية وبموافقة الوزارة ، والتخصص لا يغير إلى ما هو أقل أهمية منه نسبة إلى حاجة المملكة . علما بأن هناك بعض الدول الانتقال غير مسموح به ، وبعض الدول الانتقال إليها غير مسموح به .

· الفترة المسموح بها لدراسة اللغة هي سنة واحدة فقط ويمكن أن تمدد بموافقة الوزارة ستة ولكن ذلك يكون محسوبا من ضمن مدة البعثة المحددة في قرار الابتعاث أو الالتحاق . والموافقة على طلب التمديد مشروط بتأييد الملحقية المبني على سلوك الطالب وأدائه وجديته في الدراسة ونسبة حضوره .

· بداية البعثة تحسب من بداية الصرف على الطالب حتى لو تمت الموافقة له على تغيير الدولة أو الجامعة أو التخصص . كما أن أي مدة يصرف على الطالب خلالها تحسب من مدة البعثة حتى لو كان متوقفا عن الدراسة فيها .

· يمكن تمديد البعثة بموافقة الوزارة لمدة لا تزيد عن سنة لمرحلتي البكالوريوس والدكتوراه ، وستة أشهر لمرحلة الماجستير إذا احتاج الطالب لذلك مع تأييد الملحقية وكان أدائه السلوكي جيداً ومعدله التراكمي لا يقل عن 2 من أربعة أو 60%.

وعلى المبتعث التنبه لتاريخ نهاية لأن الصرف عليه يتوقف بانتهائها ما لم تمدد وطلب التمديد والموافقة عليه يتطلبان وقتاً .

· تأجيل الدراسة يترتب عليه إيقاف الصرف على الطالب من مكافآت ورسوم دراسية ، ولكن المدة تضاف إلى مدة البعثة ، وقد يكون التأجيل في صالح الطالب عند الحاجة لذلك لأنه يخسر المكافأة فترة التأجيل فقط حيث أنه متوقف عن الدراسة وغير ملزم بدفع رسوم دراسية ، ولكن قد يحتاج الفترة بعد انتهاء بعثته والتي يكون فيها ملزماً بدفع رسوم دراسية ، علماً بأن التأجيل غير مسموح به خلال فترة اللغة ، ما لم تكن هناك ظروف قاهرة جداً.

· لسلامة الإجراءات التي تتخذ في حق المبتعث ولحفظ حقوقه ينبغي التفاهم مع مشرفه في الملحقية عند تعرضه لأي مشكلة سواء كانت دراسية أو غير دراسية ، وعلى الطالب الإطلاع على نظام الجامعة لمعرفة ماله وما عليه .

· الموافقة الشفهية من أي موظف في الوزارة أو الملحقية أو المعهد أو الجامعة لا يعتمد عليها ، ولا ينظر إليها في أي معاملة ترد بخصوص الطالب وعلى الطالب أخذ موافقة كتابية .

· إن الحصول على قبول في الدراسات العليا خصوصاً الدكتوراه في كثير من الجامعات يعتمد على قبول أحد أعضاء هيئة التدريس في القسم للموضوع الذي يرغب الطالب دراسته وبحثه ، لذا فإن التواصل الشخصي مع أحد الأعضاء أو عبر البريد الإلكتروني يزيد من فرصة القبول ، بعكس إرسال رسالة للقسم دون تحديد عضو معين الذي يؤدي في بعض الأحيان إلى تحاشي أعضاء هيئة التدريس تبني طلب الطالب .

ويحسن عدم الاعتماد على المكاتب التجارية للمراسلة لأنها تنسخ نماذج جاهزة من ” الغرض من الدراسة ” وأهداف الطالب ” ونحو ذلك وتكرره للطلاب ، مما يؤدي إلى عدم قبول الطالب من قبل الجامعة .

· على الطالب تقديم جميع طلباته المتعلقة ببعثته من خلال الملحقية الثقافية لأن ذلك يختصر الوقت ، فعندما يتقدم المبتعث على الوزارة مباشرة فإنها ترسل إلى الملحقية لطلب تقرير عنه ، أما لو تقدم من خلال الملحقية فإن التقرير يرسل مع المعاملة ، وللعلم فإن أسرع وسيلة لإنجاز معاملات المبتعث هو عن طريق البوابة الإلكترونية.